6 اكتوبر الحى الخامس المجاوره الثانيه ش 11-12 بجوار مسجد الشهيدين


    حياة الصحابة

    شاطر
    avatar
    Miss.May Emad
    Co-Admin
    Co-Admin

    انثى عدد المساهمات : 246
    تاريخ التسجيل : 23/07/2010

    حياة الصحابة

    مُساهمة من طرف Miss.May Emad في الجمعة يوليو 23, 2010 10:36 pm

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    هنا و مع بعض هنعرض حياه الصحابه

    و كل صحابى هنعرضه على جزئين او تلاته اجزاء

    اتمنى التفاعل و الافاده للجميع

    و مع اول صحابى

    خليفة رسول الله أبو بكر الصديق

    إنه الصديق أبو بكر -رضي الله عنه-، كان اسمه في الجاهلية عبد الكعبة بن عثمان بن عامر

    فسماه رسول الله ( عبد الله، فهو عبد الله بن أبي قحافة، وأمه أم الخير سلمى بنت صخر.

    ولد في مكة بعد ميلاد النبي ( بسنتين ونصف، وكان رجلاً شريفًا عالمًا بأنساب قريش،

    وكان تاجرًا يتعامل مع الناس بالحسنى.

    وكان أبو بكر صديقًا حميمًا لرسول الله (، وبمجرد أن دعاه الرسول ( للإسلام أسرع بالدخول فيه،

    واعتنقه؛ لأنه يعلم مدى صدق النبي ( وأمانته،

    يقول النبي (:"ما دعوت أحدًا إلى الإسلام إلا كانت عنده كبوة وتردد ونظر، إلا أبا بكر

    ما عكم (ما تردد) عنه حين ذكرته ولا تردد فيه"[ابن هشام].

    وجاهد أبو بكر مع النبي ( فاستحق بذلك ثناء الرسول ( عليه إذ يقول: "لو كنت متخذًا خليلا؛

    لاتخذت أبا بكر، ولكن أخي وصاحبي" [البخاري].

    ومنذ أعلن أبو بكر الصديق إسلامه، وهو يجاهد في سبيل نشر الدعوة،

    فأسلم على يديه خمسة من العشرة المبشرين بالجنة وهم: عثمان بن عفان، والزبير بن العوام،

    وطلحة بن عبيد الله، وسعد بن أبي وقاص، وعبد الرحمن بن عوف-رضي الله عنه-.

    وكانت الدعوة إلى الإسلام في بدايتها سرية، فأحب أبو بكر أن تمتلئ الدنيا كلها بالنور الجديد،

    وأن يعل الرسول ( ذلك على الملأ من قريش، فألح أبو بكر على النبي ( في أن يذهب إلى الكعبة،

    ويخاطب جموع المشركين، فكان النبي ( يأمره بالصبر وبعد إلحاح من أبي بكر،

    وافق النبي (، فذهب أبو بكر عند الكعبة، وقام في الناس خطيبًا ليدعو المشركين

    إلى أن يستمعوا إلى رسول الله (، فكان أول خطيب يدعو إلى الله، وما إن قام ليتكلم،

    حتى هجم عليه المشركون من كل مكان، وأوجعوه ضربًا حتى كادوا أن يقتلوه،

    ولما أفاق -رضي الله عنه- أخذ يسأل عن رسول الله ( كي يطمئن عليه،

    فأخبروه أن رسول الله ( بخير والحمد لله، ففرح فرحًا شديدًا.

    وكان أبو بكر يدافع عن رسول الله ( بما يستطيع، فذات يوم بينما كان أبو بكر يجلس في بيته،

    إذ أسرع إليه رجل يقول له أدرك صاحبك. فأسرع -رضي الله عنه-؛ ليدرك رسول الله

    ( فوجده يصلي في الكعبة، وقد أقبل عليه عقبة بن أبي معيط، ولف حول عنقه ثوبًا،

    وظل يخنقه، فأسرع -رضي الله عنه- ودفع عقبة عن رسول الله ( وهو يقول: أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله؟!

    فالتفت المشركون حوله وظلوا يضربونه حتى فقد وعيه، وبعد أن عاد إليه وعيه كانت أول جملة

    يقولها: ما فعل رسول الله؟

    وظل أبو بكر-رضي الله عنه-يجاهد مع النبي ( ويتحمل الإيذاء في سبيل نشر الإسلام،

    حتى أذن الرسول ( لأصحابه بالهجرة إلى الحبشة، حتى إذا بلغ مكانًا يبعد عن مكة مسيرة خمس ليال

    لقيه ابن الدغنة أحد سادات مكة، فقال له: أين تريد يا أبا بكر ؟



    يتبع>>>


    _________________




    avatar
    mayar tharowat
    Mod-undertest
    Mod-undertest

    انثى عدد المساهمات : 150
    تاريخ التسجيل : 30/08/2010

    رد: حياة الصحابة

    مُساهمة من طرف mayar tharowat في الجمعة نوفمبر 12, 2010 5:51 pm

    avatar
    Miss.May Emad
    Co-Admin
    Co-Admin

    انثى عدد المساهمات : 246
    تاريخ التسجيل : 23/07/2010

    رد: حياة الصحابة

    مُساهمة من طرف Miss.May Emad في الخميس نوفمبر 18, 2010 6:04 am

    الله يخليكى يا ميرو

    و الجزء التانى هنزله بعد شويه من دلوقتى


    _________________




    avatar
    Miss.May Emad
    Co-Admin
    Co-Admin

    انثى عدد المساهمات : 246
    تاريخ التسجيل : 23/07/2010

    رد: حياة الصحابة

    مُساهمة من طرف Miss.May Emad في الخميس نوفمبر 18, 2010 6:15 am

    الجزء الثانى

    فقال أبو بكر: أخرجني قومي فأريد أن أسيح في الأرض وأعبد ربي.

    فقال ابن الدغنة: فإن مثلك يا أبا بكر لا يخرج ولا يُخرج،

    أنا لك جار (أي أحميك)، ارجع، واعبد ربك ببلدك، فرجع أبو بكر-رضي الله عنه- مع

    ابن الدغنة، فقال ابن الدغنة لقريش: إن أبا بكر لا يخرج مثله، ولا يخرج،

    فقالوا له: إذن مره أن يعبد ربه في داره ولا يؤذينا بذلك، ولا يعلنه،

    فإنا نخاف أن يفتن نساءنا وأبناءنا، ولبث أبو بكر يعبد ربه في داره.

    وفكر أبو بكر في أن يبني مسجدًا في فناء داره يصلي فيه ويقرأ القرآن،

    فلما فعل ذلك أخذت نساء المشركين وأبناؤهم يقبلون عليه، ويسمعونه،

    وهم معجبون بما يقرأ، وكان أبو بكر رقيق القلب، كثير البكاء عندما يقرأ القرآن،

    ففزع أهل مكة وخافوا، وأرسلوا إلى ابن الدغنة، فلما جاءهم

    قالوا: إنا كنا تركنا أبا بكر بجوارك، على أن يعبد ربه في داره،

    وقد جاوز ذلك فابتنى مسجدًا بفناء داره، فأعلن بالصلاة والقراءة فيه،

    وإنا قد خشينا أن يفتن نساءنا وأبناءنا فإنهه، فليسمع كلامك أو يردَّ إليك جوارك.


    فذهب ابن الدغنة إلى أبي بكر وقال له: إما أن تعمل ما طلبت قريش أو

    أن تردَّ إليَّ جواري، فإني لا أحب أن تسمع العرب أني أخفرت رجلاً عقدت له (نقضت عهده)،

    فقال أبو بكر في ثقة ويقين: فإن أرد إليك جوارك، وأرضى بجوار الله عز وجل.

    وتعرض أبو بكر مرات كثيرة للاضطهاد والإيذاء من المشركين، لكنه بقي على إيمانه وثباته،

    وظل مؤيدًا للدين بماله وبكل ما يملك، فأنفق معظم ماله

    حتى قيل: إنه كان يملك أربعين ألف درهم أنفقها كلها في سبيل الله،

    وكان -رضي الله عنه- يشتري العبيد المستضعفين من المسلمين ثم يعتقهم ويحررهم.

    وفي غزوة تبوك، حثَّ النبي ( على الصدقة والإنفاق، فحمل أبو بكر ماله كله

    وأعطاه للنبي (، فقال رسول الله ( له: "هل أبقيت لأهلك شيئًا؟"

    فقال: أبقيت لهم الله ورسوله، ثم جاء عمر -رضي الله عنه- بنصف ماله

    فقال له الرسول: "هل أبقيت لأهلك شيئًا؟" فقال نعم نصف مالي،

    وبلغ عمر ما صنع أبو بكر فقال "والله لا أسبقه إلى شيء أبدًا" [الترمذي].

    فقد كان رضي الله عنه يحب رسول الله حبًّا شديدًا، وكان الرسول ( يبادله الحب،

    وقد سئل النبي ( ذات يوم: أي الناس أحب إليك؟ فقال: "عائشة"

    فقيل له: من الرجال، قال: "أبوها" [البخاري]. وكان -رضي الله عنه- يقف على جبل

    أُحُد مع رسول الله ( ومعهما عمر، وعثمان-رضي الله عنهما-، فارتجف الجبل،

    فقال له الرسول (: "اسكن أحد، فليس عليك إلا نبي وصديق وشهيدان" [البخاري].

    ولما وقعت حادثة الإسراء والمعراج، وأصبح النبي ( يحدث الناس بأنه

    قد أسري به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، ثم عرج به إلى السماء السابعة،

    قال المشركون: كيف هذا، ونحن نسير شهرًا حتى نصل إلى بيت المقدس؟!

    وأسرعوا إلى أبي بكر وقالوا له: إن صاحبك يزعم أنه أسري به إلى بيت المقدس!

    فقال أبو بكر: إن كان قال ذلك فقد صدق، إني أصدقه في خبر السماء يأتيه.

    فسماه الرسول ( منذ تلك اللحظة (الصِّدِّيق).[ابن هشام]، كذلك كان أبو بكر

    مناصرًا للرسول ومؤيدًا له حينما اعترض بعض المسلمين على صلح الحديبية.

    وحينما أذن الله تعالى لرسوله بالهجرة، اختاره الرسول ( ليكون رفيقه في هجرته،

    وظلا ثلاثة أيام في غار ثور، وحينما وقف المشركون أمام الغار، حزن أبو بكر

    وخاف على رسول الله (، وقال: يا رسول الله، لو أن أحدهم نظر إلي قدميه،

    لأبصرنا، فقال له الرسول (: "ما ظنك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما"[البخاري].

    وشهد أبو بكر مع رسول الله ( جميع الغزوات، ولم يتخلف عن واحدة منها،

    وعرف الرسول ( فضله، فبشره بالجنة وكان يقول: "ما لأحد عندنا يد

    إلا وقد كافأناه ما خلا أبا بكر، فإن له عندنا يدًا يكافئه الله بها يوم القيامة"[الترمذي].

    انتظروا الجزء التالت


    _________________





      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 1:26 pm