6 اكتوبر الحى الخامس المجاوره الثانيه ش 11-12 بجوار مسجد الشهيدين


    انعم علي عندما ابتلاني

    شاطر
    avatar
    mayar tharowat
    Mod-undertest
    Mod-undertest

    انثى عدد المساهمات : 150
    تاريخ التسجيل : 30/08/2010

    انعم علي عندما ابتلاني

    مُساهمة من طرف mayar tharowat في الجمعة نوفمبر 12, 2010 5:23 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم ..
    اخوتي و أخواتي القراء الكرام .. سلام الله عليكم و رحمته و بركاته ،،
    يقول الله تعالى:

    {إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما }

    في منتصف الطريق تعثرت في مرضها .... كتمت السر و اخفته عن اقرب الناس لها .... تحاملت على آلامها .... و رسمت البسمه على وجهها كعادتها التي لم يبدلها المرض .... يخرج من عينيها المبتسمتان رضاً بحالها يزيد من تلألأ عينيها .... و يزيد نفوس هؤلاء الساخطين سخطاً على نفوسهم الجاحده ... و يذوب امامه صبر الصابرين ... و به يتأكد يقين كل مؤمن ان رحمة الله قرينة ابتلاءه.
    نفس راضية رغم ما الم بها .. تنظر حولها و هي لا تكاد تقوى على الحراك ... فتتفوه بكلمات اجزم انها حُفرت بداخلي و بداخل كل من سمعها ... فلا تقوى طول الايام على محو اثرها .... قالت بكل عفوية و بمنتهى القسوة التي لم تكن في لفظها و لكنها كانت في معناها
    : " اعطاني ربي من كل النعم .... وما سألته يوماً الا اعطاني و زياده ... و كنت عندما انظر الى عظيم فضله و كرمه عليٌ في كل احوالي اتخوف من كثرة هذه النعم ... و تنقبض نفسي فلم ارى محنة و سط هذا الزخم من المنح .... ابعيدة انا عن ربي فلم أَمتحن ؟ لم يكن استعجالاً للبلاء أو رغبةً فيه و انما تخوفاً من تقصيري او فيمن سيكون ابتلائي ؟
    فلما وقع الابتلاء و كان مرضي ... عجزت ان احمد ربي لنعمةً أخرى رزقني اياها و هي ان ابعد ابتلائي عمن احب ".
    طالت جلستي بعد هذه الكلمات و لكني لم اسمع ما بعدها
    هذا نموذج من البشر
    يحي في زماننا
    و يقاسي و يرى من مصاعب الحياة ما نراها و قد يكون اكثر
    تبتلى بمرض يفتك بخلايا مخها ... يدمر ذاكراتها
    و يثنيها عن كثير مما كانت تقوم به
    ترى الموت قريب منها في حديث اطبائها
    و لكن عيناها لا ترى الا نعم الله , و يستشعر قلبها دوماً حاجته الى حمد الرحمن الرحيم.
    فقد انعم عليها عندما ابتلاها
    فمن منا نظر الى نعم ربه من حوله ففاض قلبه حمداً و شكراً
    ومن منا تذكر تلك النعم ... عندما يتعرض لأي عارض لا يسره
    و من منا نظر الى محنة غيره فجرى الحمد على لسانه بعدما نبض به قلبه ثم حول ذلك الى فعل ليشكر ربه و هو يخفف عن غيره
    اسأل الله العظيم ان يجعلنا واياكم من الصابرين عند البلاء
    اسألكم لها الدعاء فرجائنا في الله لا ينقطع
    دمتم اخوتي بكامل الصحة والعافيه ... و متعكم بما انعم عليكم و زادكم شكر ه كما يحب و يرضى
    avatar
    Miss.May Emad
    Co-Admin
    Co-Admin

    انثى عدد المساهمات : 246
    تاريخ التسجيل : 23/07/2010

    رد: انعم علي عندما ابتلاني

    مُساهمة من طرف Miss.May Emad في الخميس نوفمبر 18, 2010 5:43 am

    جزاكى الله خيرا يا ميار على موضوعك

    و فعلا اد ايه انا بحب الناس اللى تبقى بتتألم و تسكت

    بيبقى جواهم صمت رهيب مليان ألم و حزن و حاجات كتير

    بس صابره وراضيه بقضاء ربهم

    و دول ربنا بيعزهم و بيحبهم

    و ما احلى شعورك ان ربنا بيحبك .. حقيقى شعور رائع


    _________________





      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 1:22 pm